السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 19 مايو، 2015

الصحيح فى فضل شهر شعبان

الصحيح فى فضل شهر شعبان 
عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال:
قلت: يا رسولَ اللَّهِ ! لم ارك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ؟ قال: 
"ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ" رواه أبو داود والنسائي وصححه الالبانى

وعن عائشة فى الصحيحين رضي الله عنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، وما رأيته أكثر منه صياما في شعبان

وعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: 
"لا تَقَدَّمُوا شهْرَ رمضانَ بصوْمٍ قبْلَهُ بيومٍ أوْ يومَيْنِ ، إلَّا  رجلٌ كان يصومُ صومًا فلْيَصُمْهُ" رواه مسلم
ولم يخصص النبي عليه صلوات الله وسلامه اياما بعينها من هذا الشهر للصيام وانما كان يصوم ايامه المعتادة مثل الاثنين والخميس وكذلك الثلاثة ايام  13 , 14 , 15 من الشهر مثل  باقى الشهور الهجرية ولكنه كان يزيد عليها فى شهر شعبان الكثير من الايام  دون التخصيص او التفضيل بين الايام الاخري  و كان لا يصوم نهاية الشهر  للفصل بينه وبين شهر رمضان
وما يقال عن صيام منتصف شعبان على وجه الخصوص لم يثبت به حديث حيث كان النبي يصوم الايام الثلاثة الوسطى فى منتصف جميع الشهور والتى نسميها الايام الثلاثة البيض
ولكن ثبت فضل منتصف شعبان عظيم ولكن دون تخصيص الصيام حيث  روى البيهقي عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"إذا كان ليلةُ النصفِ من شعبانَ اطَّلَعَ اللهُ إلى خلْقِه ، فيغفرُ للمؤمنينَ ، و يُملي للكافرينَ ، و يدعُ أهلَ الحِقْدِ بحقدِهم حتى يدَعوه" ورواه الطبراني، وصححه الألباني فى صحيح الجامع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة