السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 24 مايو، 2015

الصحابي الجليل أبي بن كعب رضى الله عنه


هوأبي بن كعب ابن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار 
سيد القراء أبو منذر الأنصاري المدني المقرئ البدري ويكنى أيضا أبا الطفيل . 
شهد العقبة وبدرا ، وجمع القرآن في حياة النبي  صلى الله عليه وسلم  
مكانته وفضله
*عن أنس قال النبي  صلى الله عليه وسلم  لأبي بن كعب :" إن الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن 
 قال : آلله سماني لك  ؟
قال : نعم
قال : وذكرت عند رب العالمين ؟ 
قال : نعم . فذرفت عيناه "     متفق عليه

* سأل النبي صلى الله عليه وسلم أبيا عن أي آية في القرآن أعظم ، 
فقال أبيالله لا إله إلا هو الحي القيوم ". ضرب النبي  صلى الله عليه وسلم  في صدره وقال : "ليهنك العلم أبا المنذر " أى يهنأ العلم بأبي بن كعب  

*وعن أبي سعيد قال : قال أبي : يا رسول الله  صلى الله عليه وسلم " ما جزاء الحمى ؟
قال صلى الله عليه وسلم : تجري الحسنات على صاحبها 
 فقال : اللهم إني أسألك حمى لا تمنعني خروجا في سبيلك . فلم يمس أبي قط إلا وبه الحمى ."  

*وأخرج أبو داود من حديث ابن عمر أن النبي  صلى الله عليه وسلم  صلى صلاة ، فلبس عليه ، فلما انصرف ، قال لأبي : أصليت معنا ؟ قال أبي : نعم . قال : فما منعك

* عن عبد الله بن الحارث بن نوفل قال : كنت واقفا مع أبي بن كعب في ظل أطم حسان ، والسوق سوق الفاكهة اليوم
 فقال أبي : ألا ترى الناس مختلفة أعناقهم في طلب الدنيا ؟
قلت: بلى 
 قال أبي : سمعت رسول الله  صلى الله عليه وسلم  يقول :" يوشك أن يحسر الفرات عن جبل من ذهب ، فإذا سمع به الناس ، وساروا إليه ، فيقول من عنده : لئن تركنا الناس يأخذون منه لا يدعون منه شيئا ، فيقتل الناس من كل مائة تسعة وتسعون" 

*عن موسى بن علي ، عن أبيه أن عمر خطب بالجابية ، فقال :
 من أراد أن يسأل عن القرآن فليأت أبي بن كعب ، ومن أراد أن يسأل عن الفرائض فليأت زيدا ، ومن أراد أن يسأل عن الفقه فليأت معاذا ، ومن أراد أن يسأل عن المال فليأتني ; فإن الله جعلني خازنا وقاسما   

*عن يونس بن عبيد ، عن الحسن أن عمر بن الخطاب جمع الناس على أبي بن كعب في قيام رمضان ، فكان يصلي بهم عشرين ركعة وقد كان أبي التقط صرة فيها مائة دينار ، فعرفها حولا وتملكها ، وذلك في " الصحيحين "

*عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال عمر اخرجوا بنا إلى أرض قومنا .
 فكنت في مؤخر الناس مع أبي بن كعب فهاجت سحابة 
 فقال أبي بن كعب  : اللهم اصرف عنا أذاها ، قال : فلحقناهم وقد ابتلت رحالهم 
فقال عمر ما أصابكم الذي أصابنا ، قلت : إن أبا المنذرقال : اللهم اصرف عنا أذاها
قال عمر: فهلا دعوتم لنا معكم 

وفاته
عن عتي بن ضمرة قال : رأيت أهل المدينة  يموجون في سككهم . فقلت : ما شأن هؤلاء ؟ 
فقال بعضهم : ما أنت من أهل البلد ؟ 
قلت : لا 
 قال : فإنه قد مات اليوم سيد المسلمين ، أبي بن كعب 

عن أبي العالية قال : كان أبي صاحب عبادة ، فلما احتاج الناس إليه ، ترك العبادة وجلس للقوم 
قيل أنه مات في خلافة عثمان فعن أيوب ، عن ابن سيرين أن عثمان جمع اثني عشر رجلا من قريش والأنصار فيهم أبي بن كعب، وزيد بن ثابت في جمع القرآن
والبعض قال مات فى خلافة عمر 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة