السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

السبت، 4 أبريل، 2015

سعي الرسول إلى ثقيف يطلب النصرة(تابع السيرة النبوية)

ذكرت كتب السيرة :
أنه لما مات أبو طالب نالت قريش من رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأذى ما لم تكن تنال منه في حياة عمه أبي طالب ،
 فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الطائف ، يلتمس النصرة من ثقيف  ، ورجاء أن يقبلوا منه ما جاءهم به من الله عز وجل ، فخرج إليهم وحده 
ولما انتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الطائف ، ذهب الى سادة ثقيف وأشرافهم ، وهم إخوة ثلاثة وهم ابناء عمرو بن عمير  بن عوف  فجلس إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدعاهم إلى الله ، وكلمهم بما جاءهم له من نصرته على الإسلام  فقال له أحدهم : أما وجد الله أحدا يرسله غيرك وقال آخر : والله لا أكلمك أبدا  لئن كنت رسولا من الله كما تقول ، لأنت أعظم خطرا من أن أرد عليك الكلام ، ولئن كنت تكذب على الله ، ما ينبغى  لي أن أكلمك
 فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم من عندهم وقد يئس من خير ثقيف ، فقال لهم صلى الله عليه وسلم : إذا فعلتم ما فعلتم فاكتموا عني 
فلم يفعلوا ، وأغروا به سفهاءهم وعبيدهم ، يسبونه ويصيحون به ، حتى اجتمع عليه الناس ، وألجئوه إلى حائط لعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة ، ورجع عنه من سفهاء ثقيف من كان يتبعه وابنا ربيعة ينظران إليه ، ويريان ما لقي من سفهاء أهل الطائف ، 
لما اطمأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال  :
 اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي
 وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين 
أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي ، إلى من تكلني ؟
إلى بعيد يتجهمني ؟ أم إلى عدو ملكته أمري ؟
إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي  
ولكن عافيتك هي أوسع لي
أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات
وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل  بي غضبك 
أو يحل علي سخطك  
لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك
قال : فلما رآه ابنا ربيعة ، عتبة وشيبة ، وما لقي ، تحركت له رحمهما ، فدعوا غلاما لهما نصرانيا ، يقال له عداس ، فقالا له : خذ قطفا  العنب ، فضعه في هذا الطبق ، ثم اذهب به إلى ذلك الرجل ، فقل له يأكل منه . ففعل عداس ، ثم أقبل به حتى وضعه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم قال له : كل ، فلما وضع رسول الله صلي الله عليه وسلم فيه يده ، قال : باسم الله ، ثم أكل ، فنظر عداس في وجهه ، ثم قال : والله إن هذا الكلام ما يقوله أهل هذه البلاد ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ومن أهل أي البلاد أنت يا عداس ، وما دينك ؟ قال : نصراني ، وأنا رجل من أهل نينوى ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرية الرجل الصالح يونس بن متى ، فقال له عداس وما يدريك ما يونس بن متى ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاك أخي ، كان نبيا وأنا نبي ، فأكب عداس على رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل رأسه ويديه وقدميه
فلما جاء عداس  لابنا ربيعة ، قالا له : ويلك يا عداس مالك تقبل رأس هذا الرجل ويديه وقدميه ؟ قال : يا سيدي ما في الأرض شيء خير من هذا ، لقد أخبرني بأمر ما يعلمه إلا نبي ، قالا له : ويحك يا عداس ، لا ، يصرفنك عن دينك ، فإن دينك خير من دينه 
اما رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف من الطائف راجعا إلى مكة وذات ليلة
وعندما  قام من جوف الليل يصلي ، فمر به النفر من الجن الذين ذكرهم الله تبارك وتعالى و استمعوا له ، فلما فرغ من صلاته ولوا  إلى قومهم منذرين ، قد آمنوا وأجابوا إلى ما سمعوا . فقص الله خبرهمعليه صلى الله عليه وسلم ، قال الله عز وجل :" وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا ۖ فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ (29قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَىٰ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَىٰ طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ (30يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة