السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 15 مارس، 2015

المسلمين الأوائل (الجزء الثانى)

أول دارسكنها رسول الله في المدينة
دار أبي أيوب الأنصاري فقد قدم الرسول صلى الله عليه وسلم المدينة يوم الجمعة ، وسار وسط جموع المسلمين وكل منهم يريد أن أن ينزل الرسول الكريم عنده ، فيجيبهم باسما شاكرا لهم :" خلوا سبيلها فانها مأمورة " حتى وصلت ناقته الى دار بني مالك بن النجار فبركت ، فلم ينزل الرسول -صلى الله عليه وسلم- فوثبت الناقة ثانية ، فسارت غير بعيد ثم التفتت الى خلفها فرجعت وبركت مكانها الأول ، فنزل الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، وتقدم أبو أيوب الأنصاري فرحا مبتهجا ، وحمل رحل الرسول -صلى الله عليه وسلم- فوضعه في بيته فأقام الرسول الكريم في بيت أبي أيوب الأنصاري حتى بني له مسجده ومسكنه

أول 
مواليد المدينة هو عبد الله بن الزبير

فقد كان جنينـا في بطن أمه أسمـاء بنت أبي بكر ، وهي تقطع الصحراء اللاهبـة مغادرة مكة الى المدينة على طريق الهجـرة العظيـم ، وما كادت تبلغ  منطقة قباء عند مشارف المدينة حتى جاءها المخاض ونزل المهاجر الجنين أرض المدينة في نفس الوقت الذي كان ينزلها المهاجرون من الصحابة ، وحُمِل المولود الأول الى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقبّله وحنّكه ، فكان أول ما دخل جوف عبـد اللـه ريق الرسول الكريم ، وحمله المسلمون في المدينة وطافوا به المدينة مهلليـن مكبرين فقد كَذَب اليهـود وكهنتهم عندما أشاعـوا أنهم سحروا المسلمين وسلّطوا عليهم العقـم ، فلن تشهد المدينة منهم وليدا جديدا ، فأبطل عبـد الله إفك اليهـود وكيدهـم

أول مسجد بنى فى الإسلام : مسجد قباء بضواحى المدينه

أول المهاجرين وفاة بالمدينة هو عثمان بن مظعون ودفن بالبقيع

أول من ختم القرآن في ركعة هو عثمان بن عفان رضي الله عنه

أوَّل من عدا به فرسه في سبيل الله هو المقداد بن الأسود 

أول من رمى سهم فى سبيل الله هو سعد بن أبي وقاص
فقد بعثه الرسول -صلى الله عليه وسلم- في سرية عبيدة بن الحارث الى ماء بالحجاز أسفل ثنية المرة فلقوا جمعا من قريش ولم يكن بينهم قتال ألا أن سعد قد رمى يومئذ بسهم فكان أول سهم رمي به في الاسلام

أول راية عقدها رسول الله لأحد من المسلمين كانت لـحمزة بن عبد المطلب 

أول من سنّ ركعتين قبل قتله هو خبيـب بن عـدي 
حيث جاء رجال قبيلة عضل ورجال قبيلة القارة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا: يا رسول الله إن فينا إسلاماً فابعث معنا نفراً من أصحابك يفهمونا في الدين، ويقرؤنا القرآن، ويعلمونا شرائع الإسلام فبعث رسول الله ستة من أصحابه من بينهم خبيب بن عدي، وزيد بن الدثنة
ولما انطلق المشركون بخبيب وزيد  باعوهما بمكة، واشترى خبيبا بنو الحارث بن عامر بن نوفل وكان خبيب هو قتل الحارث يوم بدر
 فمكث عندهم أسيراً حتى إذا أجمعوا قتله 
فلما خرجوا به ليقتلوه وقد نصبوا خشبة ليصلبوه فانتهى إلى التنعيم فقال إن رأيتم أن تدعوني أركع ركعتين: فقالو: دونك فصلى ثم قال والله لولا أن تظنوا إنما طولت جزعاً من القتل لاستكثرت من الصلاة فكان أول من سن الصلاة عند القتل...

أول غزوة غزاها النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه الأبواء ، وهي غزوة ودان.
خرج رسول الله إليها في صفر على رأس اثني عشر شهرا من الهجرة  يريد عيرا لقريش و  بني ضمرة ،  فلما لقي بني ضمرة عقد بينه وبينهم صلحا  ورجع دون العير ودون قتال 
وكان خروجه في ستين راكبا ليس فيهم أنصاري فلم يدرك العير التي أراد، وكان لواؤه أبيض وكان مع عمه حمزة واستخلف على المدينة سعد بن عبادة ، وكانت غيبته خمس عشرة ليلة.
وكتب فى عقد الصلح  :بسم الله الرحمن الرحيم
هذا كتاب محمد رسول الله لبني ضمرة بأنهم آمنون على أموالهم وأنفسهم وأن لهم النصر على من رامهم بسوء بشرط أن يحاربوا في دين الله ما بل بحر صوفة وأن النبي إذا دعاهم لنصر أجابوه، عليهم بذلك ذمة الله ورسوله

هناك 3 تعليقات:

  1. اللهم ارضى عنهم اجمعين

    ردحذف
  2. اللهم ارضى عنهم اجمعين

    ردحذف
  3. شكرا علي هذه المعلومات القيمه

    ردحذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة