السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 17 مارس، 2015

الغنى غنى النفس

رواه الترمذى

كم من غني عنده ما يكفيه وأهله لأعوام كثيرة ورغم  ذلك لا يزال حريصاً على الدنيا ويخاطر بدينه وصحته ، ويضحي بوقته وجهده ولا يجد الا النقصان فيما يملكه
وكم من فقير يرى أنه أغنى الناس ، مع أنه قد لا يجد قوت غده 
 فالأمر متعلق بالقلب وليس المال

فعن أبي ذر رضى الله عنه أن النبى عليه الصلاة والسلام قال له ( أترى أن كثرة المال هو الغنى ؟! إنما الغنى غنى القلب ، والفقر فقر القلب ، من كان الغنى في قلبه فلا يضره ما لقي من الدنيا ، ومن كان الفقر في قلبه فلا يغنيه ما أكثر له في الدنيا ، وإنما يضر نفسه شحها ) رواه ابن حبان وصححه الألباني .
وقال عليه الصلاة والسلام :( ليس الغنى عن كثرة العرَض ،ولكن الغنى غنى النفس )  رواهالبخاري 
وقد تجد الباحث عن المال وقد أقنع نفسه بأنه طريق الغنى فكان كل همه فى الدنيا كيف يجمعه وربما فى هدفه هذا قد نسي ربه الرزاق 
وأغفل  الهدف الوحيد الذى يستحق ان يشغله هو موعد لقائه مع الله ومالذى أعده لهذا اللقاء

يقول النبي صلى الله عليه وسلم( من جعل الهموم هما واحدا هم المعاد كفاه الله سائر همومه ومن تشعبت به الهموم من أحوال الدنيا لم يبال الله في أي أوديتها هلك )  رواه ابن ماجة 

اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا
ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا
وأجعل الجنة هي دارنا وقرارنا
 اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك
وتحول عافيتك ومن فجائة نقمتك
 ومن جميع سخطك يارب العالمين
 اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا
واكرمنا ولا تهنا 
اللهم اتنا في الدنيا حسنه وفي الاخره حسنه وقنا عذاب

هناك 4 تعليقات:

  1. اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا
    ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا
    وأجعل الجنة هي دارنا وقرارنا
    اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك
    وتحول عافيتك ومن فجائة نقمتك

    ردحذف
  2. اللهم أجعل القناعة في قلوبنا يارب

    ردحذف
  3. اللهم امين يا رب العالمين

    ردحذف
  4. اللهم امين يا رب العالمين

    ردحذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة