السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 27 فبراير، 2015


الحياء هو الاحتشام والخجل 
ومن الخطأ فى مجتمعاتنا ان يعتبر الحياء خاصا بالمرأة دون الرجل
فالرسول الكريم عليه الصلاة والسلام كان اكثر الناس حياء حتى وصفه أبو سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ بقوله : ( كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أشد حياءً من العذراء في خِدْرها ، فإذا رأى شيئا يكرهه عرفناه في وجهه ) رواه أحمد .
ولا ننسي انه عندما فرض الله الصلوات الخمسين  فى معراجه كان سيدنا موسي يقول له ارجع الى ربك لتخفيفها الى ان وصلت الى خمس صلوات ، فقال له موسى عليه السلام: ( ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك، قال: سألت ربي حتى استحييت، ولكن أرضى وأسلم ) رواه البخاري 
فالحياء من فضائل الأخلاق سواء للرجل والمرأة وهو الذى يجنب صاحبه الرذائل بل ويدفعه لترك افعال قبيحة للحذر من مخاطرها ونتائجهافهو يضع صاحبه على طريق الايمان الصحيح  فقد ورد في الصحيحين:
 أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
 "الإيمان بضع وسبعون شعبة، فأفضلها قول: لا إله إلا الله، 
وأدناها: إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان".
واعلى مراتب الحياء هو الحياء من الله:
----------------------------------
 فعن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال ذات يوم لأصحابه: ( استحيوا من الله حق الحياء، قالوا: يا رسول الله، إنا لنستحيي والحمد لله، قال: ليس ذلك، ولكن من استحيى من الله حق الحياء فليحفظ الرأس وما وعى، والبطن وما حوى، وليذكر الموت والبلى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا، فمن فعل ذلك فقد استحيى من الله حق الحياء ) رواه الترمذي .
فالحياء من الله هو الذى يمنعنا من فعل المعاصى ويجنبنا نواهيه فنخجل من ان يرانا على معصية او ان يميتنا على معصية
ولكننا الآن تجرأنا على المعصية
مما يعنى انتحار الحياء بداخلنا فلم نستحى من الله
بل وتركنا اولادنا وشبابنا للابتعاد عن الحياء وكأنه من علامات التخلف
واصبح التطور والتقدم فى ايدى شبابنا كالانترنت الذي لايرون فيه الا الاباحيات
إلا من رحم ربى وامثلة كثيرة تناسيناها فى تربيتنا لاولادنا 
 فلم نعودهم على حب الله او الحياء من الله او الخوف من الموت لحظة المعصية تركناهم 
 اما الحياء من الناس :
------------------
يظهر الحياء فى ابسط  صوره فى شكل الملبس ومقدار ستره للعورات  فشكل الملبس يقيس خجل وحياء صاحبه 
كذلك الحياء ينكشف قدره  فى طريقة  دخول بيوت الناس فهل استأذنت ام لا
وهل ادركت ان اصحاب المكان يتحملون الزيارة نفسيا وماديا قبل الاستئذان
وايضا الحياء عندما يأتيك الضيف الا تشعره بضيق من زيارته ... وغيره من الامثلة
ويرتفع قدر الحياء فى طريقة الامر بالمعروف والنهى عن المنكر بما تقدمه من النصح بأدب وحكمة ولين 
ولكن يجب ان  لا  يكون الحياء مانعًا للمسلم من أن يتعلم أمور دينه ودنياه
واخيرا لنجعل صفة الحياء ملازمة لنا فى  حياتنا فالحياء مقرون بالايمان كما قال النبى عليه الصلاة والسلام(الحياء والإيمان قرنا جميعا، فإذا رُفِعَ أحدهما رفع الآخَر)                                                                                    رواه الحاكم 


  

هناك تعليق واحد:

  1. اللهم ارزقنى الحياء ولا تجعلنى ممن يقال لهم الفاحش البذئ

    ردحذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة