السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 6 يونيو، 2017

حدث في 11 رمضان


*قدوم وفد من ثقيف على رسول الله مُحَمّد  صلى الله عليه وسلّم معلنين اسلامهم
فى عام 9 هـ الموافق للعام الميلادى 630، قدم وفد من ثقيف على رسول الله مُحَمّد  صلى الله عليه وسلّم فأسلموا، بعد أن  كان سيدهم عروة بن مسعود قد جاء رسول الله  صلى الله عليه وسلّم  وقد أسلم وحسن إسلامه واستأذن الرسول  صلى الله عليه وسلّم  فى الرجوع إلى قومه ليدعوهم إلى الإسلام، فأذن له وهو يخشى عليه، فلما رجع إليهم ودعاهم إلى الإسلام رموه بالنبل فقتلوه، ثم ندموا. ورأوا أنهم لا طاقة لهم بحرب الرسول  صلى الله عليه وسلّم ، فبعثوا وفدهم هذا اليوم معلنين إسلامهم، فقبل منهم الرسول ذلك وبعث معهم أبا سفيان صخر بن حرب والمغيرة بن شعبة لتحطيم أصنامهم

*جمع هرقل، قيصر الروم، أهل حمص ومن بها من أشراف الروم لتحريضهم على قتال المسلمين
عام 12 هـ الموافق للعام الميلادى 633، جمع هرقل، قيصر الروم، أهل حمص ومن بها من أشراف الروم ومن كان على دينه من العرب يحمسهم ويحرضهم على قتال المسلمين، ذلك بعد أن وجّه إليه خليفة المسلمين أبو بكر الصدّيق {رضى الله عنه} أربعة جيوش بقيادة يزيد بن أبى سفيان وأبى عبيدة بن الجرّاح وشرحبيل بن حسنة وعمرو بن العاص، ثم رحل هرقل إلى أنطاكية، فأقام بها واتخذها مقراً له، وأرسل إلى القسطنطينية يطلب سرعة موافاته بالمدد للتصدى للمسلمين.
*معركة البويب
من المعارك الحاسمة في تاريخ المسلمين وتقاس بيوم اليرموك لأنها أذنت للمسلمين  بالفتح فى بلاد الفرس
وقعت في 11 رمضان 13 هـ وذلك في خلافة عمر بن الخطاب
زحف الجيش الفارسي الجرارالذى حشده رستم وعين عليه مهران بن باذان قائداً عاماً للجيش حتى وصل  إلى الحيرة لملاقاة جيش المسلمين.بقيادة المثني بن حارثة  والذى قرر أن يغير مكان معسكره إلى البويب وعسكر بجنده غربي الفرات
ولحق الفرس بالمسلمين ولكن حجزهم نهر الفرات. هنا استفاد المثنى من زلة الجسر وطلب من عدوه العبور.
حين عبر الفرس وقد حوصر عسكرهم بين النهر وبين جيش نظمه المثنى بدأت المعركة 
التى انهارت فيها قوات الفرس
*استشهاد سعيد بن جبير
في 11 رمضان 95هـ الموافق 714م استشهد سعيد بن جبير على يد الطاغية الحجاج بن يوسف الثقفي.
وكان سعيد بن جبير وعاء من أوعية العلم وقد جاء رجل إلى ابن عمر   رضي الله عنهما   فسأله عن فريضة فقال: اذهب إلى سعيد بن جبير فإنه أعلم بالحساب مني وهو يفرض منها ما أفرض.
*وفاة جنكيز خان
هو تيموجين بن يسوكاى بهادر، المعروف بجنكيز خان، مؤسس إمبراطورية المغول، وواحد من أفظع الغزاة الذين عرفتهم البشرية،توسعت  امبراطوريته على حساب قتل الملايين من سكان البلاد التي يحتلها، و ارتكاب مجازر كبيرة بحق أهلها وقد كان للبلاد الاسلامية نصيبا كبيرا من هذه المجازر
وعند وفاة جنكيز خان عام (1227م - عام 624 هـ) كانت الإمبراطورية المغولية تمتد من المحيط الهادئ حتى بحر قزوين

*السلطان العثماني سليم الأول يدخل دمشق دون مقاومة
فى عام 922 هـ دخل السلطان العثماني سليم الأول   دمشق دون مقاومة،بعد أن تمّ حصار دمشق لمدة اثني عشر يومًا، ثم استسلمت فى الحادي عشر من رمضان، فعُيّن لحكمها شهاب الدين أحمد بن يخشى العثماني. ومكث فيها السلطان العثماني سبعة وستين يومًا،

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة