السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأربعاء، 11 يناير، 2017

"قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ"

اذا كان الله تعالى يحب أن يُسأل فى الدعاء ويحب أن يطلب منه عباده مايرجون فما بالكم وأن يكون الدعاء فقط  للثناء على الله تعالى بما هو أهله وللشكر على كل نعمه فهو الذى منحنا كل شئ من غير ان نطلب 
فقد اعطانا البصر  وغيره من النعم دون ان ينتظر منا الدعاء لنطلبها فلماذا تؤجل دعائك عندما يكون لك مطلب ؟
هل يصح ان نجعل العلاقة بيننا وبين المعطى الوهاب علاقة طارئة مؤقته وتزول بزوال الطوارئ؟؟
واذا كان من آداب الدعاء كما ذكر لنا النبي صلوات الله عليه وسلامه 
فعَنْ فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ رضي الله عنه قَالَ : بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَاعِدٌ إِذْ دَخَلَ رَجُلٌ فَصَلَّى فَقَالَ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " عَجِلْتَ أَيُّهَا الْمُصَلِّي ، إِذَا صَلَّيْتَ فَقَعَدْتَ فَاحْمَدْ اللَّهَ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ، وَصَلِّ عَلَيَّ ، ثُمَّ ادْعُهُ " رواه الترمذى:
فمابالكم اذا جعلتم الدعاء حمدا لله وصلاة على وتسليما على حبيبه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة