السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 19 سبتمبر، 2016

وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ

الأخلاق هى الأساس للمعاملات الاسلامية 
فعندما تتنازل عنها لن تضر الاسلام ولكنك تسيئ الى سمعة المسلمين وللأسف يقال ان الاعمال السيئة هى وجه الاسلام والعياذ بالله
وأخطاؤنا عندما تنتشر وتتفشى تضيع معها هيبتنا وكرامتنا 
فلماذا نطالب ابنائنا بالاحترام ونحن نكذب امامهم ونتساهل فى الحرمات 
نطالب الغير بإعطائنا حقوقنا ونحن نتساهل فى سرقة غيرنا
نطالب أن يكونوا صادقين معنا ونحن نكذب على الغير
أخذنا كل مساوئ الغرب حتى نثبت أننا متقدمين ولا نعلم اننا عدنا الى صفات الجاهلية الذين لم يكن لهم ضوابط للحياة
بل ونستغرب من الغرب لأنهم لا يعطونا وجه الاحترام 
فهل تتناسب خلق المسلم الحقيقية مع ازدواجية معايير الاخلاق التى ابتدعناها لمصلحتنا
لا يزال الوقت امامنا للرجوع الى الأخلاق التى اوصاك بها الله 
من أراد الاحترام فليلتزم بخلق الاسلام بلا تطرف ولا تفريط
عَنْ أَبِي ذَرٍّ وَمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : "اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْتَ ، وَأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا ، وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ" رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ : حَدِيثٌ حَسَنٌ ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ : حَسَنٌ صَحِيحٌ وأخرجه الْحَاكِمَ  ، وَقَالَ : صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة