السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

السبت، 16 يوليو، 2016

كن سببا جميلا لازاحة الهم عن قلوب الناس

                 
من الغريب ان يبدأ البعض منا يومه بغضب وزهق فيصب هذا الغضب على من حوله وبدلا من مساعدتهم يصيبهم بالكآبة وعندها لا يستطيع حتى معرفة كربهم وهمومهم وضيقهم فهو منشغل بغضبه فقط
لماذا لا يكون المسلم منا حريصا على اسعاد الآخرين والوقوف بجانبهم للعبور بهم من الضيق الى السعة ؟
 لماذا لا نحرص على مساعدة الناس طالما لدينا القدرة؟
لا تبخل على نفسك باسعادها فى الآخرة بين يدي الله عندما تسعد فى الدنيا خلق الله

هناك تعليقان (2):

  1. *أحٍسنت آلُقۆلُ ۆآلُنشُرٍ جٍعٍلُہآ آلُلُہ فَيَ صحٍيَفَة حٍسنآتگم*
    *فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَحَبُّ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ أَنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، وَأَحَبُّ الأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ ، أَوْ تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً ، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا ، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا ، وَلأَنْ أَمْشِيَ مَعَ أَخٍ لِي فِي حَاجَةٍ ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتَكِفَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ يَعْنِي مَسْجِدَ الْمَدِينَةِ شَهْرًا ، وَمَنْ كَفَّ غَضَبَهُ سَتَرَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ ، وَمَنْ كَتَمَ غَيْظَهُ ، وَلَوْ شَاءَ أَنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ ، مَلأَ اللَّهُ قَلْبَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ رِضًا ، وَمَنْ مَشَى مَعَ أَخِيهِ فِي حَاجَةٍ حَتَّى يُثْبِتَهَا ، أَثْبَتَ اللَّهُ قَدَمَيْهِ يَوْمَ تَزُولُ الأَقْدَامُ " .*
    *ۆصلُ آلُلُہ عٍلُﮯ نبيَنآ ۆحٍبيَبنآ آلُمصطُفَﮯ آلُگرٍيَم محٍمدِ ۆعٍلُﮯ آلُہ ۆصحٍبہ أجٍمعٍيَن*

    ردحذف
    الردود
    1. احسن الله اليكم وجزاكم الفردوس الاعلى بصحبة النبي صلى الله عليه وسلم
      اشكر لكم التواصل الطيب والمرور العطر
      طابت اوقاتكم بذكر الله

      حذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة