السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 12 يونيو، 2016

تقوى الله والصيام ( جزء2)



يقول الله تعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾

تابع قول العلماء  الإعجاز التشريعي في قوله تعالى‏ في ختام هذه الآية الكريمة: "لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ "
نتائج الصوم
إن أوجه الفضل التى يفتح علينا بها الله فى رمضان من أداء صيامه وعباداته  تجعلك تجد من بركات الله  نتائج كثيرة على حياتك:
 1يتدرب العبد المسلم على الصبر‏,‏ وعلى الالتزام بمكارم الأخلاقي‏,‏ وعلى قوة الإرادة حتى يتمكن من التحكم في شهواته و رغائبه‏,‏ فيعلو بروحه فوق شهواته,‏ وفوق إغراءات الحياة الدنيا‏,‏ وينأى بنفسه عن مواطن الشبهات‏,‏ وينجيها من الوقوع في المحرمات‏,‏ وهذه كلها من وسائل تحقيق تقوى الله تعالي‏.‏ 
عن إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ , عَنْ مُوسَى بْنِ عُبَيْدَةَ , عَنْ جَمْهَانَ الأَسْلَمِيِّ , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
 " الصَّوْمُ نِصْفُ الصَّبْرِ , وَلِكُلِّ شَيْءٍ زَكَاةٌ , وَزَكَاةُ الْجَسَدِ الصَّوْمُ "رواه البيهقى
2التدريب علي شكر النعم‏,‏ وعلي الجود والكرم‏,‏ وعلي الإحساس بحاجة الفقير والمسكين وابن السبيل مما يحقق قدرا من التراحم بين المسلمين‏,‏ ويعين علي محاربة كل من الحقد والحسد و الشح والبخل في النفس الإنسانية 
‏ومن أعظم صور الجود‏ والتى خرجت من النفس البشرية هى الجود بالنفس في سبيل الله‏,‏ وهو من أجمل صور تقوى الله‏,‏ وشهر رمضان هو شهر الجهاد في سبيل الله‏,‏ وشهر الانتصارات الإسلامية بدءا بغزوة بدر الكبرى إلى فتح مكة‏,‏ ثم فتح كل من رودس‏,‏ وبلاد الأندلس‏,‏ وتحرير فلسطين من أيدي الصليبيين في موقعة حطين‏,‏ ثم من أيدي التتار في موقعة عين جالوت، حتى اجتياح خط بارليف وسحق جيش الصهاينة المعتدين وذلك في العاشر من رمضان سنة‏1393‏ هـ ‏(‏السادس من أكتوبر سنة‏1973‏م‏).‏ 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة