السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 19 مايو، 2016

الصحيح فى فضل شهر شعبان

 عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال:
قلت: يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم في شعبان؟ قال: 
"ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم" رواه أبو داود والنسائي

 عن عائشة فى الصحيحين رضي الله عنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، وما رأيته أكثر منه صياما في شعبان

وعن أبي هريرة في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: 
"لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا رجلاً كان يصوم صوماً فليصمه"
ليلة النصف من شعبان
 روى البيهقي عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله إلى خلقه، فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه" ورواه الطبراني، وحسنه الألباني

وعن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه، إلا لمشرك أو مشاحن" رواه ابن ماجه، وابن حبان عن معاذ بن جبل رضي الله عنه
صيام يوم النصف من شعبان 
فيسن صيامه على أنه من الأيام البيض الثلاثة، وهي: الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر، وليس على أنه يوم النصف من شعبان
 فالأحاديث عن صيام يوم نصف شعبان خاصة قيل انها ضعيفة ومنها ماهو موضوع


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة