السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 11 فبراير، 2016

كيف تحزن و ربك أرحم الراحمين


من غيره تعالى واسع المغفرة والرحمة 
فالثقة فى رحمة الله بعد التوبة هو ما يفتح للقلب باب الامل فى رضاه عز  وجل ولا يليق باى من البشر ان يحتكر رحمة الله ويحددها فيقول (هذا فاجر ولن يدخل جنة) فالخواتيم لا يعلمها الا السميع العليم
فعنْ عِكْرِمَةَ  بْنِ عَمَّارٍ عن   ضَمْضَمُ   بْنُ  جَوْسٍ ، قَالَ : قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ   سَمِعْتُ  رَسُولَ اللَّهِ 
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ :
 " كَانَ رَجُلَانِ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ مُتَآخِيَيْنِ ، فَكَانَ أَحَدُهُمَا يُذْنِبُ وَالْآخَرُ مُجْتَهِدٌ فِي الْعِبَادَةِ ، فَكَانَ لَا يَزَالُ الْمُجْتَهِدُ يَرَى الْآخَرَ عَلَى الذَّنْبِ ، فَيَقُولُ : أَقْصِرْ ، فَوَجَدَهُ يَوْمًا عَلَى ذَنْبٍ ، فَقَالَ لَهُ : أَقْصِرْ ،
فَقَالَ : خَلِّنِي وَرَبِّي أَبُعِثْتَ عَلَيَّ رَقِيبًا
 فَقَالَ : وَاللَّهِ لَا يَغْفِرُ اللَّهُ لَكَ أَوْ لَا يُدْخِلُكَ اللَّهُ الْجَنَّةَ 
فَقَبَضَ أَرْوَاحَهُمَا ، فَاجْتَمَعَا عِنْدَ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، فَقَالَ لِهَذَا الْمُجْتَهِدِ : أَكُنْتَ بِي عَالِمًا أَوْ كُنْتَ عَلَى مَا فِي يَدِي قَادِرًا ، وَقَالَ لِلْمُذْنِبِ : اذْهَبْ فَادْخُلِ الْجَنَّةَ بِرَحْمَتِي
وَقَالَ لِلْآخَرِ : اذْهَبُوا بِهِ إِلَى النَّارِ "  "
قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ : "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ أَوْبَقَتْ دُنْيَاهُ وَآخِرَتَهُ "رواه أبوداوود وصححه الالبانى

هناك تعليقان (2):

  1. بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء تقبل الله منكم وجعله في ميزان حسناتكم

    ردحذف
    الردود
    1. ربنا يبارك فى عمرك اختى الفاضلة
      جمعنا الله واياكم فى ظل عرشه العظيم

      حذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة