السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

السبت، 16 يناير، 2016

أسباب نزول الآية " وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا "سورة النساء

ذكر الواحدي فى أسباب النزول
 قال الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس : إن مقيس بن صبابة وجد أخاه هشام بن صبابة قتيلا في بني النجار ، وكان مسلما ، فأتى رسول الله  صلى الله عليه وسلم  فذكر له ذلك ، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم معه رسولا من بني فهر
 فقال صلى الله عليه وسلم: "ائت بني النجار ، فأقرئهم السلام وقل لهم : " إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركم إن علمتم قاتل هشام بن صبابة أن تدفعوه إلى أخيه فيقتص منه ، وإن لم تعلموا له قاتلا أن تدفعوا إليه ديته " ،
 فأبلغهم الفهري ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم
 فقالوا : سمعا وطاعة لله ولرسوله ، والله ما نعلم له قاتلا ، ولكن نؤدي إليه ديته ، فأعطوه مائة من الإبل . ثم انصرفا راجعين نحو المدينة ، وبينهما وبين المدينة قريب ، فأتى الشيطان مقيسا فوسوس إليه فقال : أي شيء صنعت ؟ تقبل دية أخيك فيكون عليك سبة ؟ اقتل الذي معك فيكون نفس مكان نفس وفضل الدية ! ففعل مقيس ذلك ، فرمى الفهري بصخرة فشدخ رأسه ، ثم ركب بعيرا منها وساق بقيتها راجعا إلى مكة كافرا ، وجعل يقول في شعره :
قتلت به فهرا وحملت عقله سراة بني النجار أرباب فارع  
وأدركت ثأري واضطجعت موسدا وكنت إلى الأوثان أول راجع
فنزلت هذه الآية : ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا ) الآية . ثم أهدر النبي صلى الله عليه وسلم  دمه يوم فتح مكة ، فأدركه الناس بالسوق فقتلوه .
ذكر القرطبى فى تفسيره
الآية نزلت في مقيس بن صبابة ؛ وذلك أنه كان قد أسلم هو وأخوه هشام بن صبابة ؛ فوجد هشاما قتيلا في بني النجار فأخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، فكتب له إليهم أن يدفعوا إليه قاتل أخيه وأرسل معه رجلا من بني فهر ؛ فقال بنو النجار : والله ما نعلم له قاتلا ولكنا نؤدي الدية ؛ فأعطوه مائة من الإبل ؛ ثم انصرفا راجعين إلى المدينة فعدا مقيس على الفهري فقتله بأخيه وأخذ الإبل وانصرف إلى مكة كافرا مرتدا ، وجعل ينشد :
قتلت به فهرا وحملت عقله سراة بني النجار أرباب فارع    
حللت به وتري وأدركت ثورتي وكنت إلى الأوثان أول راجع
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا أؤمنه في حل ولا حرم . وأمر بقتله يوم فتح مكة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة