السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 15 يناير، 2016

نسل الرسول عليه صلوات الله وسلامه (جزء1: السيدة زينب والسيدة رقية)

السيدة زينب
تزوجت  زينب  رضي الله عنها  بأبي العاص بن الربيع قبل البعثة... فلما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم آمنت به، وأرادت قريش من أبي العاص أن يطلقها ولكنه رفض وحارب المسلمين فى بدر واصبح اسيرا لديهم فارسلت  السيدة زينب رضى الله عنها القلادة التى اهدتها اليها امها السيدة خديجة رضى الله عنها لتفدى زوجها الاسير  فعرفها رسول الله عليه الصلاة والسلام ودمعت عيناه عندما تذكر خديجة رضى الله عنها وقال لهم: (إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها مالها فافعلوا). قالوا: نعم يارسول اللّه.
و اطلقوا  سراحه وقد وعدهم ان يرسل زوجته الى المدينة 
وقبل الفتح كان على رأس قافلة عائدة من الشام وهاجمتها احدى السرايا المسلمة فاستجار بزوجته زينب رضي الله عنها فذهبت الى ابيها  وتطلب منه ان يجير ابا العاص فقال النبي عليه الصلاة والسلام "والذي نفسي بيده ما علمت بشيء حتى سمعت ما سمعتم، وإنه يجير على المسلمين أدناهم" واجاره وذهب لابنته واخبرها انها لا تحل له لانه مشرك
وبعث النبي صلى الله عليه وسلم إلى السرية الذين أخذوا ماله فقال لهم: إن هذا الرجل منا حيث علمتم وقد أصبتم له مالا فإن تحسنوا وتردوه فإنا نحب ذلك وإن أبيتم فهو فَيْءُ الله فأنتم أحق به، قالوا: بل نرده، فردوه كله، ثم ذهب به إلى مكه فأدى إلى كل ذي مال ماله، ثم قال: يا معشر قريش هل بقي لأحد منكم عندي شيء، قالوا: لا
 قال: فإني أشهد ألا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، والله ما منعني من الإسلام عنده إلا خوف أن تظنوا أني أردت أكل أموالكم، 
ثم هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة فرد عليه النبي    صلى  الله عليه وسلم زينب رضي الله عنها فعاشت معه بقية حياتها...الى ان توفيت فى العام الثامن بعد الهجرة
واولادها:على وقد توفى صغيرا وأمامة  والتى اوصت  خالتها السيدة فاطمة ان يتزوجها سيدنا على بعد وفاتها
السيدة رقية 
وكان رسول الله عليه الصلاة والسلام  قد زوج ابنتيه رقية وام كلثوم رضى الله عنهما الى ابنى ابو لهب  ولكن لم يدخلا بهما لانهما لما نزلت سورة المسد   فارقا ابنتي محمد بأمر من ابو لهب
فتزوجت  رقية من سيدنا عثمان بن عفان رضى الله عنهما وهاجرت معه للحبشة ثم عادت الى مكة وانجبت له  عبد الله  ومكثوا فيها الى ان امرهم رسول الله عليه الصلاة والسلام بالهجرة الى المدينة فكانت  هجرتها الثانية
وفى  المدينة المنورة توفى ابنها عبد الله فحزنت حزنا شديدا مرضت على أثره مما حال دون مشاركة زوجها عثمان بن عفان في معركة بدر بأمر من رسول الله  محمد عليه الصلاة والسلام  ليكون مع زوجته ليرعاها حيث كانت تعاني سكرات الموت, وتوفيت ولها من العمر اثنتان وعشرون سنة ودفنت في البقيع.

هناك تعليقان (2):

  1. المرجو احترام قواعد اللغة و قواعد النحو نقول مثلا من ابي لهب وليس من ابو لهب.

    ردحذف
  2. المرجو احترام قواعد اللغة و قواعد النحو نقول مثلا من ابي لهب وليس من ابو لهب.

    ردحذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة