السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 10 ديسمبر، 2015

لَوْ أَنَّكُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ

التوكل على الله و تفويض الأمر إليه سبحانه هو دليل صدق القلب فى الإعتماد على الله عز وجل، لانك ستفعل كل مافى استطاعتك تاركا النتيجة بيد الله ومحتسبا عنده تعبك وسعيك واثقا فى كرمه وفضله باصلاح الاحوال مهما كانت الظروف والإبتلاءات
وأيا كان العمل الشريف فهو خير عند الله من التواكل والتنطع على حساب الآخرين حتى لو كنت عابدا وزاهدا فلابد من العمل 
إن توكل العبد على ربه أن يعلم أن الله هو الثقة الكاملة فى الله عز وجل
*وقد قال صلى الله عليه وسلم : لأن يحتطب أحدكم حزمة على ظهره خير له من أن يسأل أحداً فيعطيه أو يمنعه. رواه البخاري.
*وقد كان هناك رجل عابد في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال صلى الله عليه وسلم: "من ينفق عليه؟ "
قالوا: أخوه،
 قال: أخوه خير منه"الترمذى
*وفي حديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم  ، قال :مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَكُونَ أَقْوَى النَّاسِ ، فَلْيَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ 
*وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي  صلى الله عليه وسلم  قال: 
 لَوْ أَنَّكُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ ، لَرَزَقَكُمْ كَمَا يَرْزُقُ الطَّيْرَ ، تَغْدُو خِمَاصًا ، وَتَرُوحُ بِطَانًا رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان في " صحيحه " والحاكم ، وقال الترمذي : حسن صحيح 
* وروي من أدعيته صلى الله عليه وسلم  أنه كان يقول في دعائه : اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك ،
وأنه كان يقول:اللهم اجعلني ممن توكل عليك فكفيته 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة