السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

السبت، 7 نوفمبر، 2015

محمد بن يزيد بن ماجة الإمام المحدث

هو أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة الربعي  القزويني  الحافظ الكبير المفسر ، ولد سنة (209هـ) بقزوين بايران وتوفي سنة (273هـ) ، قال أبو يعلى الخليلي الحافظ : ابن ماجه ثقة كبير متفق عليه ، محتج به ، له معرفة وحفظ .
بدأت اللغة العربية تنتشر فى قزوين بعد ولاية البراء بن عازب عليها بعد فتحها فى عهد عثمان بن عفان 
وانتعشت فيها الحركة العلمية خاصة علم الحديث وفى هذا الانتعاش ولد الامام المفسر ابن ماجة الذى انشغل بدوره فى هذا الانتعاش العلمى ثم بدأ فى الارتحال بحثا عن العلم وهو فى الثانية والعشرين من عمره فرحل إلى خراسان، والبصرة والكوفة، وبغداد ودمشق، ومكة والمدينة، ومصر واستمر فى ترحاله 15 عاما عاد بعدها الى قزوين ليبدأ مؤلفاته والتى ضاعت ولم يعرف منها الآن سوى سنن ابن ماجه 
هذا الكتاب الذى  اعتُبِر رابع السنن ، ومتمم الكتب الستة التي هي المراجع الأصول للسنة النبوية ، وكان المتقدمون يعدونها خمسة ، ليس فيها كتاب ابن ماجه ، ثم جعل بعضهم الموطأ سادسها ، ولما رأى بعض الحفاظ كتابه كتابًا مفيدًا قوي النفع في الفقه ورأى من كثرة زوائده أدرجه في الأصول وجعلوه آخرها منزلة 
وملخص العلماء عن تصنيف احاديثه
قال محقق الكتاب الأستاذ محمد فؤاد عبد الباقي :
جملة أحاديث سنن ابن ماجة (4341) حديثـًا ،
(1)من هذه الأحاديث (3002) حديثـًا أخرجها أصحاب الكتب الخمسة كلهم أو بعضهم ،
(2) وباقي الأحاديث وعددها (1339) هي الزوائد على ما جاء في الكتب الخمسة ، وهي مقسمة كالتالي :
1- أحاديث رجالها ثقات صحيحة الإسناد (428) حديثًا .
2- أحاديث حسنة الإسناد (199) حديثـًا .
3- أحاديث ضعيفة الإسناد (613) حديثـًا .
4- أحاديث واهية الإسناد أو منكرة أو مكذوبة  (99) حديثـًا .
وفاته
ظل يدرس طلاب العلم  حتى توفي يوم الإثنين، وقيل انه دفن يوم الثلاثاء الموافق 22 من رمضان 273هـ وصلى عليه أخوه أبو بكر وتولى دفنه مع أخيه الآخر أبو عبد الله وابنه عبد الله بن محمد بن يزيد
أقوال العلماء فيه
*قال أبو يعلى الخليل بن عبد الله الخليلي القزويني:
ابن ماجة ثقة كبير متفق عليه محتج به له معرفة وحفظ
* ويقول عنه الذهبي: إنه حافظ صدوق واسع العلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة