السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأربعاء، 6 يوليو، 2016

عثمان بن أبي العاص الصحابي الجليل رضي الله عنه

هو عثمان بن أبي العاص بن بشر بن عبد بن دهمان بن عبد الله بن همام بن أبان بن سيار بن مالك بن حطيط بن جشم بن ثقيف الثقفي
الأمير الفاضل المؤتمن أبو عبد الله الثقفي الطائفي . 
مناقبه  
*قدم في وفد ثقيف فأسلموا وكان عثمان أصغر الوفد سنا فجاء إلى النبي  صلى الله عليه وسلم  قبلهم فأسلم وأقرأه قرآنا، ولزم أُبَي بن كعب، فكان يقرأ
فلما أراد الوفد الانصراف قالوا: يا رسول الله، أمر علينا، فأمر عليهم عثمان لما رأى من عقله وحرصه على الخير والدين وقال: "إنه كيّس، وقد أخذ من القرآن صدرا"، فقالوا: لا نغير أميرا أمره رسول الله  صلى الله عليه وسلم 
فقدم معهم الطائف فكان يصلي بهم ويؤمهم،ثم أقره أبو بكر على الطائف 
فى خلافة عمر
فلما كان زمن عمر وخط البصرة، أراد أن يستعمله عليها فكتب إليه يستخلف على الطائف أخاه الحكم ، ويأتيه  وأقبل إلى عمر فوجهه إلى البصرة
 ثم استعمله عمر على عمان والبحرين ،
 ثم قدمه على جيش ، ووجهه إلى توج ففتحها ومصرها وقتل ملكها شهرك وذلك سنة إحدى وعشرين
واستمر أميرا في البحرين إلى أن آلت الخلافة لعثمان بن عفان، فعزله، فسكن البصرة 
ورعه من الله
 عن الجريري ، عن أبي العلاء ، عن عثمان بن أبي العاص : أنه بعث غلمانا له تجارا ; فلما جاءوا ، قال : ما جئتم به ؟
قالوا : جئنا بتجارة يربح الدرهم عشرة .
 قال : وما هي ؟ قالوا : خمر .
 قال : خمر ! وقد نهينا عن شربها وبيعها . فجعل يفتح أفواه الزقاق ، ويصبها 
وفاته
توفي - رضي الله عنه- فى البصرة سنة إحدى وخمسين هجريا  في خلافة معاوية 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة