السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 3 يوليو، 2016

من السنة النبوية الى مائدتك : الْكَمْأَةُ


عن غُنْدَرٌ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ سَمِعْتُ عَمْرُو بْنَ حُرَيْثٍ قَالَ سَمِعْتُ سَعِيدَ بْنَ زَيْدٍ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
"الْكَمْأَةُ مِنْ الْمَنِّ وَمَاؤُهَا شِفَاءٌ لِلْعَيْنِ" 
الْكَمْأَةُ هو فطر بري ينمو في الصحراء بعد سقوط الأمطار بعمق 15 سنتيمتر تحت الأرض ويسمى ايضا بنات الرعد لأنها تكثر فى وجود الرعد وأمطاره الغزيرة وينمو من غير تكلف ببذر أو سقيا ومع هذا فهى من أغلى أنواع الفطريات الصحراوية
من فوائده

  •  يستخدم كطعام فهو غنى بالبروتين حيث يطهى جيدا و لا يؤكل نيئ  ولا ينصح تناوله بكثرة
  •  وتستعمل الكمأة شعبياً لعلاج هشاشة الأظافر وسرعة تكسرها أو تقصفها
  • ويصنع من الكمأة الشوربة مثل اى فطر
  • ثبت أن ماء الكمأ يمنع حدوث التليف في مرض التراخوما
  • يستخدم فى علاج اضطرابات الرؤية، ويقوي جفن العين ويدفع عن العين نزول الماء. فماء الكمأة أصلح الأدوية للعين إذا عجن به الإثمد واكتحل به ، فإنه يقوي الجفن ، ويزيد الروح الباصر حدة وقوة ، ويدفع عنها النوازل
  • قال الامام النووي : الصواب أن ماءها شفاء للعين مطلقا فيعصر ماؤها ويجعل في العين منه


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة