السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 20 يونيو، 2016

تميم الداري رضى الله عنه الصحابى الجليل

هو تميم بن أوس بن خارجة بن سود بن جذيمة اللخمي ، الفلسطيني . والدار : بطن من لخم ، ولخم : فخذ من يعرب بن قحطان 
صاحب رسول الله  صلى الله عليه وسلم أبو رقية ،
مناقبه
*وفد تميم الداري سنة تسع ، فأسلم ، فحدث عنه النبي  صلى الله عليه وسلم على المنبر بقصة الجساسة في أمر الدجال وهو الوحيد الذى روى عنه النبي صلي الله عليه وسلم 
*كان عابدا ; تلاء لكتاب الله  
 *لما أسلم تميم ، قال : يا رسول الله ، إن الله مظهرك على الأرض كلها ، فهب لي قريتي من بيت لحم
قال : هي لك . وكتب له بها 
وفى عهد عمر :جاء تميم بالكتاب إلى عمر ، فقال : أنا شاهد ذلك فأمضاه . وذكر الليث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : ليس لك أن تبيع . 
قال : فهي في أيدي أهله إلى اليوم . 
*قال قتادة : ومن عنده علم الكتاب قال : سلمان ، وابن سلام ، وتميم الداري
 *عن أبي المهلب : كان تميم يختم القرآن في سبع . 
 *عن ابن سيرين : أن تميما الداري ، كان يقرأ القرآن في ركعة . 
*وروى أبو الضحى ، عن مسروق : قال لي رجل من أهل مكة : هذا مقام أخيك تميم الداري : صلى ليلة حتى أصبح أو كاد ، يقرأ آية يرددها ، ويبكي : أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات . 
*عن المنكدر بن محمد ، عن أبيه : أن تميما الداري نام ليلة لم يقم يتهجد ، فقام سنة لم ينم فيها ، عقوبة لنفسه
*وروى حماد ، عن ثابت : أن تميما أخذ حلة بألف ، يلبسها في الليلة التي ترجى فيها ليلة القدر . 
* أول من قص هو تميم الداري ، استأذن عمر ، فأذن له ، فقص قائما 
عن الزهري ، عن حميد بن عبد الرحمن : أن تميما استأذن عمر في القصص سنين ، ويأبى عليه ; فلما أكثر عليه ، قال : ما تقول ؟ قال : أقرأ عليهم القرآن ، وآمرهم بالخير ، وأنهاهم عن الشر . قال عمر : ذاك الربح . ثم قال : عظ قبل أن أخرج للجمعة 
فكان يفعل ذلك . فلما كان عثمان ، استزاده ، فزاده يوما آخر 
 *عن أبي سعيد ، قال : أول من أسرج في المساجد تميم الداري .
*قال ابن سعد : لم يزل بالمدينة حتى تحول بعد قتل عثمان إلى الشام 
وفاته
 مات سنة أربعين بالشام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة