السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 15 ديسمبر، 2016

خزيمة بن ثابت الصحابي الجليل رضى الله عنه

هو خزيمة بن ثابت ابن الفاكه بن ثعلبة بن ساعدة بن عامر بن غيان بن عامر بن خطمة،   الفقيه    ، أبو عمارة الأنصاري الخطمي المدني ، ذو الشهادتين 
 مناقبه
*روى عنه ابنه عمارة أن النبي اشترى فرساً من سواء بن قيس المحاربي فحجده سواء، فشهد خزيمة بن ثابت للنبي ، فقال له رسول الله : "ما حملك على الشهادة ولم تكن معنا حاضراً"؟
 قال: صدقتك بما جئت به، وعلمت أنك لا تقول إلا حقاً،
 فقال رسول الله : "من شهد له خزيمة أو عليه فحسبه".
فأجاز رسول الله  صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين 
*عن بكير بن مسمار عن عمارة بن خزيمة ، عن أبيه ، قال : حضرت مؤتة ، فبارزت رجلا ، فأصبته ، وعليه بيضة فيها ياقوتة ، فلم يكن همي إلا الياقوتة ، فأخذتها . فلما 
رجعت بها إلى المدينة ، فأتيت بها النبي  صلى الله عليه وسلم فنفلنيها ، فبعتها زمن عمر بمئة دينار
*قال قتادة ، عن أنس ، قال : افتخر الحيان من الأنصار ،
 فقالت الأوس : منا غسيل الملائكة : حنظلة بن الراهب ; ومنا من اهتز له العرش : سعد ، ومنا من حمته الدبر عاصم بن أبي الأقلح ; ومنا من أجيزت شهادته بشهادتين : خزيمة بن ثابت 
*وقال خارجة بن زيد ، عن أبيه ، قال : لما كتبنا المصاحف ، فقدت آية كنت سمعتها من رسول الله  صلى الله عليه وسلم فوجدتها عند خزيمة بن ثابت : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه 
قال : وكان خزيمة يدعى : ذا الشهادتين ، أجاز رسول الله  صلى الله عليه وسلم شهادته بشهادة رجلين 
*عن ابن خزيمة ، عن عمه : أن خزيمة رأى فيما يرى النائم أنه سجد على جبهة النبي صلى الله عليه وسلم فاضطجع له وقال : " صدق رؤياك " ، فسجد على جبهته 
وفاته
وكان من كبار جيش علي ، فاستشهد يوم صفين
وروى أبو معشر ، عن محمد بن عمارة بن خزيمة ، قال : ما زال جدي كافا سلاحه حتى قتل عمار ، فسل سيفه ، وقاتل حتى قتل 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة