السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأربعاء، 8 يونيو، 2016

حدث في 3 من رمضان


وفاة السيدة فاطمة رضي الله عنها 
بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم   وأمها هى السيدة خديجة رضى الله عنها وزوجها سيدنا علي رضي الله عنه 
ماتت بالمدينة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بأشهر، وهي أول أهله لحوقا به، ودفنت في البقيع
وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا فاطمة ابنته فسارّها فبكت، ثم سارّها فضحكت، فقالت عائشة فقلت لفاطمة: ما هذا الذي سارك به رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكيت، ثم سارك فضحكت؟ فقالت: سارني فأخبرني بموته فبكيت، ثم سارني فأخبرني أني أول من يتبعه من أهله، فضحكت
وقال ابن سعد في الطبقاتأخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثنا معمر عن الزهري عن عروة :أن فاطمة توفيت بعد النبي صلى الله عليه وسلم بستة أشهر
 وتوفيت رضي الله عنها ليلة 3 رمضان سنة إحدى عشرة  هجريا وهي ابنة تسع وعشرين سنة تقريبا
أولادها
الحسن بن علي: سبط رسول الله وحفيده وريحانته وسيد شباب أهل الجنة، كنيته أبو محمد
الحسين بن علي : سبط النبي محمد رسول الإسلام وحفيده و يلقب بسيد شباب أهل الجنة، كنيته أبو عبد الله
المحسن بن علي: مات مبكراً
بناتها
زينب بنت علي.
أم كلثوم بنت علي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة