السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 19 يونيو، 2016

حدث في 13 رمضان


نزول الإنجيل:

وقد روي البيهقى واحمد بن حنبل و الطبراني في الكبير والواحدي

عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَجَاءِ بْنِ الْهَيْثَمِ الْغُدَانِيُّ ، عن عِمْرَانُ ، عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي الْمُلَيْحِ ، عَنْ وَاثِلَةَ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : 


" نَزَلَتْ صُحُفُ إِبْرَاهِيمَ أَوَّلَ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ ، وَأُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ لِسِتٍّ مَضَيْنَ مِنْ رَمَضَانَ ، وَأُنْزِلَ الإِنْجِيلُ لِثَلَاثَ عَشْرَةَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ ، وَأُنْزِلَ الزَّبُورُ لِثَمَانِيَ عَشْرَةَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ ، وَأُنْزِلَ الْقُرْآنُ لِأَرْبَعٍ وَعِشْرِينَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَانَ"
تعرض المسجد النبوي لصاعقة
وفي عام 881 هـ، أمر السلطان قايتباي، بعمارة شاملة للمسجد على يد الخواجكي الشمسي شمس الدين بن الزمن. وفي ليلة 13 رمضان عام 886 هـ  احترق المسجد النبوي الحريق الثاني، بسبب سوء الأحوال الجوية وشدة الرعد والصواعق فضربت صاعقة المأذنة الرئيسية، فسقط شرقيّ المسجد،  واندلعت النيران في سقف المسجد عند المأذنة الرئيسية جنوب شرقي المسجد، فاجتمع أهل المدينة لإطفاء الحريق، فعجزوا عن إطفاءها، حتى استولت النيران على جميع سقف المسجد وأبوابه وما فيه من خزائن الكتب والمصاحف.فقام بعدها السلطان قايتباي بعمارة شاملة للمسجد، إذ أرسل المئات من البنّائين والنجّارين والحَجّارين والنحّاتين والحدّادين، وأرسل الأموال الكثيرة والآلات والحمير والجمال، وذلك لتتم عمارة المسجد على أحسن ما يكون

وفاة محمد علي باشا:
 هو محمد علي باشا المسعود بن إبراهيم آغا القوللي
 ومؤسس الأسرة العلوية وحاكم مصر ما بين عامي 1805م إلى 1848م  وهو "مؤسس مصر الحديثة"
وتوفي فيقصر رأس التين بالإسكندرية بتاريخ 2 أغسطس سنة 1849م، الموافق فيه 13 رمضان سنة 1265هـ، فنُقل جثمانه إلىالقاهرة حيث دُفن في الجامع الذي كان قد بناه قبل زمن في قلعة المدينة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة