السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 17 يونيو، 2016

حدث في 12 رمضان



معركة البويب
من المعارك الحاسمة في تاريخ المسلمين وتقاس بيوم اليرموك لأنها أذنت للمسلمين  بالفتح فى بلاد الفرس

وقعت في 12 رمضان 13 هـ وذلك في خلافة عمر بن الخطاب
زحف الجيش الفارسي الجرارالذى حشده رستم وعين عليه مهران بن باذان قائداً عاماً للجيش حتى وصل  إلى الحيرة لملاقاة جيش المسلمين.بقيادة المثني بن حارثة  والذى قرر أن يغير مكان معسكره إلى البويب وعسكر بجنده غربي الفرات
ولحق الفرس بالمسلمين ولكن حجزهم نهر الفرات. هنا استفاد المثنى من زلة الجسر وطلب من عدوه العبور.
حين عبر الفرس وقد حوصر عسكرهم بين النهر وبين جيش نظمه المثنى بدأت المعركة 
التى انهارت فيها قوات الفرس

وفاة  الإمام ابن الجوزي
ابن الجوزي، هو أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي الحسن علي بن محمد القرشي التيمي البكريفقيه حنبلي محدث ومؤرخ 
 وتوفي في بغداد.  12 رمضان597 هـ حظي بشهرة واسعة، ومكانة كبيرة في الخطابة والوعظ والتصنيف، كما برز في كثير من العلوم 
ويعود نسبه إلى محمد بن أبي بكر الصديق 
عرف بابن الجوزي لشجرة جوز الوحيدة التي  كانت في داره بواسط
كان حريصا على الوقت متفرغا للعلم. قال في صيد الخاطر: (فليس في الدنيا أطيب عيشا من منفرد عن العالم بالعلم، فهو أنيسه وجليسه، قد قنع بما سلم به دينه من المباحات الحاصلة، لا عن تكلف ولا تضييع دين، وارتدى بالعز عن الذل للدنيا وأهلها، والتحف بالقناعة باليسير، إذا لم يقدر على الكثير بهذا الاستعفاف يسلم دينه ودنياه)
من كتبه
 زاد المسير في علم التفسير.
نواسخ القرآن
صيد الخاطر

تلبيس ابليس
التذكرة في الوعظ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة