السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

السبت، 20 أغسطس، 2016

صباح الذكر والإستغفار




عن أبي موسى الأشعري قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال:
يا أيها الناس اتقوا هذا الشرك، فإنه أخفى من دبيب النمل
 فقال له من شاء الله أن يقول: وكيف نتقيه وهو أخفى من دبيب النمل يا رسول الله ؟ 
قال: قولوا: اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه، ونستغفرك لما لا نعلمه. رواه أحمد، وحسنه الألباني.
وعن معقل بن يسار قال: انطلقت مع أبي بكر الصديق رضي الله عنهما إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا أبا بكر ! للشرك فيكم أخفى من دبيب النمل
 فقال أبو بكر: وهل الشرك إلا من جعل مع الله إلهاً آخر؟ 
فقال النبي صلى الله عليه وسلموالذي نفسي بيده، للشرك أخفى من دبيب النمل، ألا أدلك على شيء إذا قلته ذهب عنك قليله وكثيره؟
قال: قل: اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم، وأستغفرك لما لا أعلم.رواه البخاري وصححه الألباني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة